المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية : البحوث المسحية

الصفحة الرئيسية منشورات الوحدة بريد إلكتروني

يعمل في وحدة البحث المسحي فريق مؤهل ذو خبرة في مجال الاستطلاعات والبحوث المسحية، حيث قام الفريق بالمشاركة في إجراء أكثر من خمسة وسبعين استطلاعا للرأي العام خلال السنوات السبع الماضية (أنظر استطلاعات مركز البحوث والدراسات الفلسطينية). ولهذا الفريق سجل حافل بالاستطلاعات ذات المصداقية العلمية والأهمية السياسية والتي توفر مصدرا هاما وموثوقا به في مجال المعلومات البحثية. لقد قام أعضاء هذا الفريق بالمشاركة في عدة أنواع من النشاطات المسحية تتضمن استطلاعات منتظمة للرأي العام الفلسطيني، والمؤشر الديمقراطي، وعدة دراسات تجريبية حول عملية التحول الديمقراطي. توفر استطلاعات الرأي العام كل ما يلزم من الخبرة والبنية التحتية اللازمة للعمل المسحي في فلسطين، في حين توفر التجربة في المجالين الآخرين الخبرة اللازمة للقيام بتصميم تصنيفات رقمية أو كمية للظواهر السياسية وجمع البيانات وتصميم مقاييس متطورة للقياسات والأوزان.

وقد قام الفريق أيضا بالمشاركة في عمل استطلاع يوم الانتخابات الوطنية، وعدة استطلاعات لانتخابات الطلاب، واستطلاع إقليمي مشترك مع الأردن ومصر ولبنان. يعمل مع وحدة البحوث المسحية أكثر من مائة وعشرين باحثا ميدانيا مدربا ومنسقين مؤهلين يتم تدريبهم وتحديث معلوماتهم وتزويدهم بأحدث تقنيات البحث الميداني وأساليب مقابلة المبحوثين ومنهجية البحوث المسحية، وقد تم كذلك تدريب جامعي البيانات على أحدث التقنيات العلمية لسحب العينة، ومنهجيات البحث المسحي، والعمل الميداني.

إن لوحدة البحوث المسحية وإنجازاتها مصداقية وشهرة عالمية واسعة تقديرا للجهود التي تبذلها من أجل تعزيز مكانة البحث المسحي والمنهجية العلمية في فلسطين. وقد تم استخدام نتائج استطلاعاتها على نطاق واسع من قبل أفراد ومؤسسات بما فيها قادة سياسيون، وباحثون، وصحافة محلية وأجنبية، وأعضاء في مؤسسات دبلوماسية، والعديد من المؤسسات الوطنية. ويتم توزيع ونشر نتائج هذه الاستطلاعات من خلال وسائل الإعلام المحلية والدولية المختلفة، والمحاضرات واللقاءات، بالإضافة إلى إرسالها إلى قائمة مختارة من الأكاديميين، والباحثين المهتمين، والمؤسسات الفكرية، والهيئات الدبلوماسية، وغيرهم من المهتمين بهذه النتائج.

تقوم الوحدة حاليا بعمل أربعة استطلاعات سنويا كحد أدنى، بحيث تركز هذه الاستطلاعات على مجموعة من الموضوعات ذات الأهمية على الصعيد الوطني الفلسطيني. ومن ضمن هذه الموضوعات، الحكم (عملية الإصلاح، تقييم الأداء الحكومي، التحول نحو الديمقراطية، الفساد، التعاطف السياسي)، عملية السلام (تأييد ومعارضة العملية السلمية، العنف، الثقة بالشعب الإسرائيلي وقادته السياسيين، والتوقعات لنتائج المفاوضات وإعلان دولة فلسطينية) وغيرها.

تقوم الوحدة بالتحضير لعمل استطلاع عام اجتماعي- سياسي، بحيث يوفر هذا المسح دراسة وصفية شاملة لمواقف الرأي العام الفلسطيني ونظام القيم الاجتماعية والسياسية السائد. وستتم مقارنة نتائج هذا البحث مع النتائج التي تم الحصول عليها من استطلاع سابق مشابه قام فريق المركز بعمله في سنة 1995. كما ستتم إضافة أسئلة نموذجية إلى هذا الاستطلاع تم سؤالها لمبحوثين في استطلاعات دولية، وفي المسح الاجتماعي- السياسي العام في الولايات المتحدة. وسيقوم المركز بإتاحة المجال للباحثين والخريجين لاستخدام هذه البيانات الخام في أوراقهم البحثية والإعداد لدراساتهم العلمية.

محتويات الصفحة

[اسـتطلاعـات الفتـرة ما بين 1993-2000 - أنظر اسـتطلاعـات مـركـز البحـوث والدراسـات الفلسـطينية ]
[الرأي الـعـام الـفـلـسـطيـنـي مـنـذ عـام 2000 ]
[إســتطلاعـات فلسـطيـنيـة-إسـرائيـليـة مشـتركـة ]
[الـرأي الـعـام الإسـرائـيـلي]

[المنهجية المستخدمة في استطلاعات الرأي]

 

  1. استطلاعات الفترة ما بين 1993-2000 - أنظر استطلاعات مركز البحوث والدراسات الفلسطينية

    الرأي الـعـام الـفـلـسـطيـنـي مـنـذ عـام 2000:
    • استطلاع #1 : قمة كامب دافيد، فرص المصالحة والسلام الدائم، العنف والمواجهات، الأولويات الوطنية، والسياسة الداخلية 27-29 تموز (يوليو)2000
       
    • استطلاع #2 : تقرير ميتشل ووقف إطلاق النار والعودة للمفاوضات، الانتفاضة والعمليات المسلحة، فرص المصالحة، والأوضاع الفلسطينية الداخلية 5-9 تموز (يوليو)2001
       
    • استطلاع #3 :في ظل تأييد لوقف إطلاق النار وللمفاوضات وللمصالحة بين الشعبين أغلبية تعارض الاعتقالات وترى أن المواجهات المسلحة قد ساهمت في تحقيق الحقوق الفلسطينية 19-24 كانون الأول (ديسمبر)2001
       
    • استطلاع #4 : في ظل هبوط التأييد للعمليات التفجيرية ومطالبة كبيرة بالإصلاح، أغلبية تعارض اعتقال مرتكبي التفجيرات وتعارض كافة الاتفاقات التي عقدت لرفع الحصار عن المقاطعة وكنيسة المهد ومقر الأمن الوقائي 15-18 أيار (مايو) 2002
       
    • استطلاع # 5 : في ظل انقسام حاد حول وقف إطلاق النار والعمليات التفجيرية، إجماع حول المطالبة بالإصلاح السياسي وشكوك حول نية السلطة الفلسطينية في القيام به 18-21 آب (أغسطس) 2002
       
    • استطلاع # 6 : في ظل تحولات هامة في مواقف الشارع الفلسطيني تجاه الانتفاضة وعملية السلام، تأييد كبير لتعيين أو انتخاب رئيس للوزراء ورفض لإعطاء الثقة بالحكومة الفلسطينية الجديدة - 14-22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2002
       
    • استطلاع # 7 : متفائلون بإمكانية العودة للمفاوضات، الفلسطينيون يؤيدون أبو مازن كرئيس للوزراء لكنهم متشائمون بشأن قدرته على إجراء إصلاحات سياسية أو على السيطرة على الوضع الأمني وخاصة على ضوء الحرب في العراق - 3-7 نيسان (إبريل) 2003
       
    • استطلاع # 8 : فيما ينخفض التأييد لإبي مازن وحكومته، يزداد التأييد لوقف إطلاق النار، مع وجود أغلبية تؤيد إنهاء الانتفاضة المسلحة وتوافق على اعتراف متبادل بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي وفلسطين كدولة للشعب الفلسطيني 19-22 حزيران (يونيو) 2003
       
    • استطلاعات اللاجئين الفلسطينين (البيان الصحفي) : نتائج استطلاعات الرأي حول آراء اللاجئين في المناطق الفلسطينية والأردن ولبنان من قضية اللاجئين في الحل الدائم كانون ثاني (يناير) - حزيران (يونيو) 2003
       
    • استطلاع # 9 : فيما ترتفع شعبية ياسر عرفات لأعلى مستوى منذ خمس سنوات، وفيما يؤيد ثلاثة أرباع الفلسطينيين عملية مطعم مكسيم التفجيرية ويعتقد ثلثي الشارع الفلسطيني أن خارطة الطريق قد انهارت، فإن الغالبية العظمى (85%) تؤيد وقفاً متبادلاً للعنف، و64% تؤيد العودة للهدنة، و59% تؤيد اتخاذ إجراءات ضد من يخرق وقف إطلاق النار 7-14 تشرين الثاني (أكتوبر) 2003
  • استطلاع # 10 : بينما تعارض الأغلبية إتفاقية جنيف فإن المواقف من بنودها الرئيسية تتباين: أغلبية كبيرة تعارض بندي اللاجئين والقيود على السيادة الفلسطينية، لكن أغلبية تؤيد بندي نشر قوات متعددة الجنسية وتبادل متساوي للأراضي يصاحب الانسحاب الإسرائيلي 4-9 كانون الأول - ديسمبر 2003
  • استطلاع # 11 :فيما يرحب ثلاثة أرباع الفلسطينيين بخطة شارون للانسحاب من غزة وفيما يراها الثلثان انتصاراً للكفاح المسلح ضد الاحتلال، فإن 58% يفضلون أن تتفاوض السلطة الفلسطينية بشأنها مع إسرائيل و61% يعتقدون أن شارون غير جدي وأنه لن ينسحب 14-17 آذار - مارس 2004
  • استطلاع # 12 :في ظل خطة شارون للانسحاب من غزة: تأييد واسع للمبادرة المصرية ولأشكال مختلفة من التواجد الدولي، لكن إنهاء العمل المسلح من قطاع غزة مرتبط بالانسحاب الإسرائيلي الكامل منه 24-27 حزيران - يونيو 2004  
  • استطلاع # 13 : بعد أربع سنوات على بدء الانتفاضة: الإحساس بفقدان الأمن الشخصي يعم الرأي العام مؤديا إلى تأييد واسع للعمليات التفجيرية وإطلاق الصواريخ من جهة والدعوة لوقف العنف وشكوك حول فاعلية العمليات المسلحة من جهة أخرى 23-26 أيلول - سبتمبر 2004

 

 

 
  •  استطلاع # 20 : في أجواء التشاؤم ومع ازدياد نسبة التأييد للعمليات المسلحة وانخفاض التأييد لحل دائم على غرار أفكار كلينتون ومبادرة جنيف، ثلاثة أرباع الفلسطينيين تؤيد وثيقة السجناء لكن 47% فقط مستعدون للتصويت إلى جانبها في استفتاء شعبي 15-18 حزيران (يونيو) 2006

  •  استطلاع # 21 : رغم عدم الرضا عن أداء حكومة حماس، وخاصة بالنسبة للرواتب، ورغم المطالبة بحكومة وحدة وطنية تتساوى فيها حماس وفتح، فإن شعبية حركة حماس تبقى بدون تغيير تقريباً والأغلبية لا ترى أن عليها الاعتراف بإسرائيل 14-16 أيلول (سبتمبر) 2006
  • البيان الصحفي للاستطلاع
  • استطلاع # 22 : فيما تنخفض نسبة الرضا عن أداء كل من حكومة حماس والرئيس محمود عباس وفيما تتسع الفجوة قليلاً بين شعبيتي فتح وحماس لصالح فتح، الأغلبية تؤيد إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة وتؤيد المبادرة العربية (السعودية) وتفضل إجراء مفاوضات لتسوية شاملة على مفاوضات لتسوية مؤقتة 14-16 كانون أول(ديسمبر) 2006

 

  • استطلاع # 23 : الغالبية العظمى راضية عن تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية ولكن الرأي العام منقسم إلى نصفين متساويين في الطلب منها قبول شروط الرباعية فيما يوافق ثلاثة أرباع تقريباً على المبادرة السعودية 22-24 آذار (مارس) 2007
  • استطلاع # 24 : غضب وانعدام للثقة يسود الشارع الفلسطيني: فيما تهبط شعبية حركة حماس وتتراجع مكانة إسماعيل هنية ومحمود عباس وفيما يفقد الجمهور الثقة بقيادته وبمعظم أجهزة الأمن والكتائب المسلحة، ثلاثة أرباع الجمهور تطالب بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية جديدة  و63% يؤيدون الخطة الأمنية الأمريكية. 14-20 حزيران (يونيو) 2007 
  • استطلاع # 25 : فيما يعارض ثلاثة أرباع الفلسطينيين الحسم العسكري في قطاع غزة وفيما تستفيد حركة فتح والرئيس محمود عباس شعبياً من خطوة حماس العسكرية وفيما تؤيد الأغلبية مرسوم الرئيس المتعلق بالانتخابات وتؤيد إجراء انتخابات مبكرة، فإن نسبة تصل إلى40% توافق على بقاء إسماعيل هنية وحكومته على رأس عملهما ونصف سكان قطاع غزة يشعرون بالأمن والسلامة الشخصية 6-8 أيلول (سبتمبر) 2007  
  • استطلاع # 26 : في ظل خيبة أمل كبيرة من عملية السلام التي أطلقها مؤتمر أنابوليس، شعبية حماس تستقر أمام فتح رغم سوء الأوضاع في قطاع غزة 11-16 كانون الأول (ديسمبر) 2007
  •  استطلاع # 27 : مع استمرار انخفاض الرضا عن أداء الرئيس أبو مازن وفيما تحوز حكومة هنية على شرعية أكبر وتقييم أفضل للأداء من حكومة فياض، وفيما تنعدم الثقة بمستقبل المفاوضات مع إسرائيل، ترتفع شعبية حماس وإسماعيل هنية وتنخفض شعبية فتح وأبو مازن ويزداد التأييد لإطلاق الصواريخ والعمليات التفجيرية 13-15 آذار (مارس) 2008
  • استطلاع # 28 : فيما يستعيد عباس المبادرة باستعداده للحوار مع حماس، وفيما لا تنجح جهود حماس في فتح معبر رفح أو في فرض وقف لإطلاق النار مع إسرائيل، عباس يستعيد بعض التأييد الشعبي فيما تهبط شعبية حماس قليلاً 5-7 حزيران (يونيو) 2008
  •  استطلاع #29: فيما تتسع الفجوة قليلاً لصالح الرئيس محمود عباس مقابل إسماعيل هنية ، الغالبية تؤيد استمرار وقف إطلاق النار الراهن  بين حماس وإسرائيل وتفضل المفاوضات السلمية للإفراج عن الأسرى، لكنها لا تعتقد بنجاعة المفاوضات وتؤيد بالتالي خطف جنود إسرائيليين لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين.  8-30  آب  (أغسطس) 2008
  • البيان الصحفي للاستطلاع
  • (الاستطلاع على هيئة نص صوري )Pdf format
  •  استطلاع #30 :  الفلسطينيون يريدون انتخابات تشريعية ورئاسية جديدة في مطلع عام 2009 لحسم الصراع بين فتح وحماس ويريدون تدخلاً أقوى من إدارة أوباما الأمريكية لتسوية الصراع مع إسرائيل 3-5  كانون أول  (ديسمبر) 2008
  • استطلاع رقم (31):   مع هبوط بارز في شعبية ومكانة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض وارتفاع بارز في شعبية اسماعيل هنية وحركة حماس، التوجه الشعبي يميل نحو التشدد والتشاؤم حول مستقبل عملية السلام فيما تعتقد الغالبية العظمى أن أوضاع الفلسطينيين اليوم أسوأ حالاً مما  كانت عليه قبل الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة. 5-7 Ⱥذار (مارس) 2009

  • استطلاع رقم (32) :   فيما تتحسن مكانة الرئيس محمود عباس وفيما توافق الأغلبية مع فتح  بأن على حكومة الوحدة قبول الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، وفيما تؤيد الأغلبية حل الدولتين فإن التوجه الشعبي يميل للتشاؤم حول مستقبل عملية السلام وحول المصالحة بين فتح وحماس. 21-23 آيار (مايو) 2009

  • استطلاع رقم (33):   فيما تتحسن شعبية الرئيس عباس وحركة فتح، وتتراجع شعبية إسماعيل هنية وحركة حماس، وفيما يظهر الفلسطينيون بعض التحمس لدور أمريكي قوي في عملية السلام وتأييداً أكبر للمبادرة العربية،  فإن الجمهور يظهر تشاؤما حيال  فرص استعادة الوحدة بين الضفة والقطاع ويبدي استعداداً أقل لقبول تنازلات في التسوية الدائمة13-15 آب (أغسطس) 2009

  • استطلاع رقم (34):    فيما تتحسن مكانة الرئيس عباس ورئيس الوزراء فياض قليلاً فإن الأغلبية تؤيد عدم ترشح الرئيس مرة أخرى وتعارض العودة للمفاوضات قبل وقف شامل للاستيطان وحوالي40% يؤيدون العودة لانتفاضة مسلحة كبديل عن المفاوضات 10-12 كانون أول (ديسمبر) 2009

  • استطلاع رقم (35): فيما تؤيد الأغلبية إجراء انتخابات محلية وستشارك فيها حتى لو قاطعتها حماس، وفيما تؤيد الأغلبية حل الدولتين فإن الغالبية العظمى تعارض إجراء مفاوضات غير مباشرة في غياب تجميد الاستيطان في القدس الشرقية، كما أن شعبية الرئيس وشرعيته تضعف على ضوء تقارير الفساد وعلى ضوء  انتهاء ولايته الانتخابية- 4-6 آذار (مارس) 2010

  • البيان الصحفي للاستطلاع

  • الاستطلاع على هيئة نص صوري Pdf format
  • استطلاع رقم (38):  في الربع الأخير من عام 2010:  بينما تزداد المطالبة بانتخابات محلية، و يزداد التشاؤم بفرص المصالحة، و تزداد الانتقادات لغياب الحريات، تتراجع مصداقية السلطات في الضفة والقطاع، وتنخفض نسبة تأييد تسوية دائمة على غرار أفكار كلينتون و مبادرة جنيف، ويعارض ثلثي الجمهور العودة للمفاوضات بدون توقف للاستيطان مع أن الإغلبية تعتقد ان المستفيد الأول من توقف المفاوضات هو اسرائيل- 16  18 كانون أول (ديسمبر) 2010 

  • البيان الصحفي للاستطلاع

  • الاستطلاع على هيئة نص صوري Pdf format
  •  استطلاع رقم (39): الثورة الشبابية في العالم العربي تشكل تهديداً لحماس وحكومتها في قطاع غزة، وكشف الجزيرة لوثائق المفاوضات يشكل تهديداً لفتح والسلطة في الضفة الغربية، والفيتو الأمريكي في مجلس الأمن ضد قرار الاستيطان يدمر ما تبقى من مصداقية الولايات المتحدة لدى الفلسطينيين  17-19 آذار (مارس) 2011

  • البيان الصحفي للاستطلاع

  • الاستطلاع على هيئة نص صوري Pdf format
  • استطلاع رقم (40): الجمهور يريد سياسة الرئيس والمنظمة برنامجاً لحكومة التوافق وفياض رئيساً لها، والغالبية العظمى تريد في أيلول (سبتمبر) المقبل دولة حقيقية تمارس السيادة في المنطقة (ج) وعلى المعبر مع الأردن، والأغلبية تريد المشاركة في مظاهرات سلمية واسعة لاختراق الحواجز وإغلاق الطرق أمام المستوطنين والجيش الإسرائيلي  16-18 حزيران (يونيو) 2011

  • البيان الصحفي للاستطلاع

  • الاستطلاع على هيئة نص صوري Pdf format
  • استطلاع رقم (43): فيما يرفض الجمهور الفلسطيني العودة للمفاوضات بدون قبول إسرائيل بالشروط الفلسطينية وفيما تصل الأغلبية إلى قناعة بأن حل الدولتين لم يعد عملياً، فإن الأوضاع الداخلية مثل الأزمة المالية وأزمة الكهرباء والوقود وغياب المصالحة تزيد من الإحباط الداخلي وتضعف من مكانة القيادة والأحزاب الفلسطينية 15-17 آذار   (مارس) 2012

  • البيان الصحفي للاستطلاع

  • الاستطلاع على هيئة نص صوري Pdf format
  • استطلاع رقم (45): خليط من الأخبار السيئة والجيدة للسلطة والقيادة الفلسطينية: تراجع في الرضا والتقييم الإيجابي لعباس وفتح وفياض، التقييم الإيجابي للأوضاع في الضفة يقل عن التقييم الإيجابي للأوضاع في القطاع، وثلاثة أرباع الجمهور يعتقدون أن الاحتجاجات في الضفة سوف تستمر وتتصاعد، لكن 70% يؤيدون موقف عباس المعارض للعودة للمفاوضات مع إسرائيل قبل تجميد الاستيطان وقبول حدود عام 1967 مع تبادل للأراضي كأساس للمفاوضات وحوالي ثلاثة أرباع الجمهور يؤيدون الذهاب للأمم المتحدة طلباً لاعتراف دولي بفلسطين كدولة.   13-15 أيلول (سبتمبر) 2012  

  • البيان الصحفي للاستطلاع

  • الاستطلاع على هيئة نص صوري Pdf format
  • استطلاع رقم (48):فيما يرى أقل من ثلث الجمهور السلطة الفلسطينية بشطريها إنجازاً، وفيما يصف نصف الجمهور قياداته بالفاشلة، وفيما يرى 80% أن الانقسام دائم أو طويل الأمد، وبينما يرفض الجمهور مقترحات كيري للعودة للمفاوضات بدون شروط مسبقة، فإن أغلبية كبيرة تؤيد اللجوء لمحكمة الجنايات الدولية من أجل وقف الاستيطان حتى لو أدى ذلك لانهيار السلطة، وترتفع نسبة تأييد الكونفدرالية مع الأردن.   13-15 حزيران  (يونيو) 2013  

  • البيان الصحفي للاستطلاع

  • الاستطلاع على هيئة نص صوري Pdf format

 

استطلاعات فلسطينية-إسرائيلية مشتركة:
  1. الفلسطينيون والإسرائيليون يؤيدون عملية السلام والمصالحة بين الشعبين لكنهم أقل استعداداً من قادتهم لدفع الثمن المطلوب 27-29 تموز (يوليو)2000
  1. في ظل تشاؤم واسع تجاه فرص عملية السلام، الفلسطينيون مصممون على استمرار الكفاح المسلح والإسرائيليون يؤيدون السياسة الراهنة لشارون 05-11 تموز (يوليو)2001
  1. تحولات براجماتية هامة ولكن هشة لدى الرأي العام الفلسطيني والإسرائيلي من الانتفاضة وعملية السلام 14-22 تشرين الثاني (نوفمبر)2002
  1. أغلبية مستقرة من الفلسطينيين والإسرائيليين تؤيد خارطة الطريق فيما يزيد ترشيح أبو مازن رئيساً للوزراء التفاؤل حول العودة للمفاوضات 3-7 نيسان (إبريل) 2003
  1. أغلبية بين الفلسطينيين والإسرائيليين تؤيد خارطة الطريق والاعتراف المتبادل بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي وفلسطين كدولة للشعب الفلسطيني، لكن كل طرف يسيء فهم موقف الطرف الآخر 19-22 حزيران (يونيو) 2003
  1. فتور فلسطيني وإسرائيلي بشأن وثيقة جنيف مع اختلافات كبيرة بين الطرفين بشأن العناصر الرئيسية المكونة للوثيقة 4-9 كانون الأول (ديسمبر) 2003
  1. الفلسطينيون والإسرائيليون يؤيدون المبادرة المصرية والتواجد الدولي في قطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي كجزء من خطة شارون للانفصال 24-27 حزيران (يونيو) 2004
  1. علامات تفاؤل جدية لأول مرة منذ بدء الانتفاضة 12 كانون أول (ديسمبر) 2004
  1. الفلسطينيون والإسرائيليون يختلفون حول كيفية المضي في المسيرة السلمية في المرحلة القادمة 10-12 أذار (مارس) 2005
  1. بينما ينخفض التأييد الإسرائيلي لخطة فك الارتباط، فإن الرأي العام الإسرائيلي يتوقع تراجعاً في المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية فيما يتوقع الرأي العام الفلسطيني تصاعداً في استيطان الضفة 6-11 حزيران (يونيو) 2005
  1. ثلثي الفلسطينيين واليهود الإسرائيليين والعرب الإسرائيليين يؤيدون اعترافاً متبادلاً بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي وبفلسطين كدولة للشعب الفلسطيني - من 7 إلى 21 أيلول(سبتمبر) 2005
  1. أغلبية مستقرة بين الإسرائيليين تؤيد الحل الدائم الذي اقترحه الرئيس كلينتون لكن التأييد بين الفلسطينيين لنفس الحل يتراجع، وفي الوقت ذاته، فإن أغلبية كبيرة من الطرفين تؤيد تمديد التهدئة أو وقف إطلاق النار - من 6 إلى 15 كانون أول(ديسمبر) 2005
  1. الغالبية العظمى من الفلسطينيين والإسرائيليين تؤيد التفاوض حول فك ارتباط جديد بدلا من الأحادية، فيما تؤيد نسبة 60% من الإسرائيليين التفاوض مع أبو مازن حول تسوية للحل الدائم - من 16 إلى 21 آذار (مارس) 2006
  1. فيما يهبط التأييد بين الإسرائيليين والفلسطينيين لتسوية للحل الدائم على غرار مبادىء كلينتون، فإن نسبة 46% فقط من الإسرائيليين تؤيد خطة أولمرت الأحادية الجانب و47% فقط من الفلسطينيين سيصوتون لوثيقة الأسرى في استفتاء شعبي - من 12 إلى 18 حزيران (يونيو) 2006
  1. بعد الحرب في لبنان، تأييد الفلسطينيين لحماس لم يتغير فيما يميل الإسرائيليون للاعتدال بالنسبة للتفاوض مع حماس - من 10 إلى 19 أيلول (سبتمبر) 2006
  1. الفلسطينيون والإسرائيليون يفضلون بقوة مفاوضات لتسوية شاملة على مفاوضات لتسوية مؤقتة - من 11 إلى 16 كانون الأول (ديسمبر) 2006
  1. على خلفية الأحداث في قطاع غزة وسيطرة حركة حماس عليه، توقعات فلسطينية وإسرائيلية قاتمة من قيادة كل منهما ومن فرص العودة للمفاوضات- 12-20 حزيران (يونيو) 2007
  1. في ظل أجواء يسودها الشك، كل من الفلسطينيين و الإسرائيليين منقسمون نصفين بين مؤيد ومعارض لتسوية على غرار مبادئ كلينتون ومبادرة جنيف - 11-19 كانون الأول (ديسمبر) 2007
  1. مع تعاظم الإحساس بالتهديد، يفقد الفلسطينيون والإسرائيليون الثقة بعملية السلام ويؤيدون  المزيد من العنف - 12-17 آذار (مارس) 2008
  1. معارضة إسرائيلية قوية لاتفاق لوقف إطلاق النار مع حماس إذا لم يشمل إطلاق سراح جلعاد شاليط ومعارضة فلسطينية قوية لاتفاق لا يشمل الضفة الغربية أو لا يفتح معبر رفح فوراً-   27 أيار (مايو) و7 حزيران (يونيو) 2008
  1.  أغلبية كبيرة من الإسرائيليين تؤيد إطلاق سراح مروان البرغوثي مقابل الإفراج عن جلعاد شاليط وثلاثة أرباع الفلسطينيين تؤيد خطف جنود لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين نتائج أخرى: الجمهور لدى الطرفين يؤيد استمرار وقف إطلاق النار الحالي بين إسرائيل وحماس- 25 آب (أغسطس)- 1 أيلول (سبتمبر) 2008
  1. بعد انتخاب أوباما، الفلسطينيون والإسرائيليون يريدون تدخلاً أمريكياً أكثر قوة لتسوية الصراع من بين النتائج الأخرى: الجمهور لدى الطرفين يؤيد استمرار وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل؛ وربع الإسرائيليين فقط يؤيدون إعادة احتلال قطاع غزة لو استمر إطلاق الصواريخ -26 تشرين ثاني (نوفمبر)-5 كانون الأول (ديسمبر) 2008
  1. بعد العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة وبعد الانتخابات الإسرائيلية، الإسرائيليون والفلسطينيون يتخذون مواقف متشددة ويتبنون توقعات متشائمة تجاه عملية السلام من بين النتائج الأخرى: الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي يعتقدان أنه بالنظر إلى نتائج العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة، فإن وضع الفلسطينيين اليوم أسوأ مما كان قبل العملية. يعتقد ثلثا الإسرائيليين أن إسرائيل قد أوقفت العملية العسكرية في قطاع غزة بشكل مبكر بينما يقول الثلث فقط أنه كان على إسرائيل إعادة احتلال قطاع غزة والبقاء فيه إذا استمر إطلاق الصواريخ على التجمعات الإسرائيلية- 1-7 آذار (مارس) 2009
  2. الفلسطينيون والإسرائيليون متشائمون تجاه فرص التوصل لتسوية دائمة وقيام دولة فلسطينية خلال الأعوام القليلة القادمة، لكن أغلبية من الطرفين تؤيد حل الدولتين؛ كذلك يتقلص التشاؤم الإسرائيلي وتزداد نسبة تأييد  الإسرائيليين لحل الدولتين قليلاً بعد خطاب أوباما في القاهرة- 21 أيار (مايو) -3 حزيران  (يونيو) 2009
  1. الإسرائيليون يظهرون بعض التحفظ والفسلطينيون يظهرون بعض التحمس للتدخل الأمريكي الراهن في عملية السلام مقارنة بمواقفهم وتوقعاتهم في كانون ثاني (ديسمبر) الماضي مباشرة بعد انتخاب الرئيس أوباما-  9-15 آب (أغسطس) 2009
  1.  بين الإسرائيليين أغلبية ضئيلة (52%) تعتقد أن على إسرائيل دفع أي ثمن تقريباً لعودة أسراها، وبين الفلسطينيين، لو أفرج عن مروان البرغوثي، فإنه يتفوق بهامش كبير في انتخابات رئاسية على إسماعيل هنية - 9-15 كانون أول (ديسمبر) 2009
  1. أغلبية من الفلسطينيين والإسرائيليين يفضلون "حل الدولتين لشعبين" على حل الدولة الواحدة ثنائية القومية وعلى كونفدرالية فلسطينية-إسرائيلية - 1-10 آذار (مارس) 2010
  1. بالرغم من أحداث أسطول الحرية لغزة فإن نسبة تأييد حلول وسط ترتفع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لكن ثلثي الجمهور لدى الطرفين يبقون متشائمين تجاه عملية السلام - 6-16 حزيران (يونيو) 2010 
  2. الفلسطينيون يعتقدون أنهم بحاجة أكثر من الإسرائيليين لنجاح المفاوضات والإسرائيليون يعتقدون أن الطرفين متساويين في الحاجة لنجاح المفاوضات لكن جمهور الطرفين يشك في إمكانيات النجاح - 30 أيلول (سبتمبر) و7 تشرين أول (أكتوبر) 2010
  1. أغلبية من الإسرائيليين تعارض الخطوات العنصرية تجاه المواطنين العرب في إسرائيل، لكن أغلبية من الفلسطينيين تعتقد خطأً أن أغلبية الإسرائيليين تؤيد هذه الخطوات- 21 تشرين ثاني (نوفمبر)-18  كانون أول (ديسمبر) 2010
  2. أغلبية من الإسرائيليين تعارض الخطوات العنصرية تجاه المواطنين العرب في إسرائيل، لكن أغلبية من الفلسطينيين تعتقد خطأً أن أغلبية الإسرائيليين تؤيد هذه الخطوات- 21 تشرين ثاني (نوفمبر)-18  كانون أول (ديسمبر) 2010
  3. كما تتوقع أغلبية الإسرائيليين، الفلسطينيون مصممون على الذهاب للأمم المتحدة في أيلول (سبتمبر) وعلى عدم العودة للمفاوضات مع نتنياهو - 12-22 حزيران (يونيو) 2011

  4. أكثر من 80% من الفلسطينيين يؤيدون الذهاب للأمم المتحدة للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية وحوالي 70% من الإسرائيليين يعتقدون أنه إذا اعترفت الأمم المتحدة بهذه الدولة فإن على إسرائيل قبول ذلك القرار - 11-17 أيلول (سبتمبر) 2011

  5. ازدياد في استعداد الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لقبول حلول وسط ولكن في ظل أجواء من النزاع وانعدام الثقة - 11-17 كانون الأول (ديسمبر) 2011

  6. فيما يرفض الجمهور الفلسطيني العودة للمفاوضات بدون قبول إسرائيل بالشروط الفلسطينية وفيما تصل الأغلبية إلى قناعة بأن حل الدولتين لم يعد عملياً، فإن الأوضاع الداخلية مثل الأزمة المالية وأزمة الكهرباء والوقود وغياب المصالحة تزيد من الإحباط الداخلي وتضعف من مكانة القيادة والأحزاب الفلسطينية - 15-17 آذار (مارس) 2012

  7. في الوقت الذي تتراجع فيه شعبية حركة فتح والرئيس عباس وتتحسن فيه صورة حماس تزداد الانتقادات الشعبية لتقييد الحريات وتزداد المعارضة لحل الدولتين - 21-23 حزيران (يونيو) 2012

  1. حوالي 80% من الفلسطينيين والإسرائيليين يعتقدون أنه لو قامت إسرائيل بشن هجوم عسكري على المنشآت النووية الإيرانية فإن ذلك سيؤدي لحرب إقليمية كبرى، لكن أغلبية الإسرائيليين لا يعتقدون أن إسرائيل ستشن هجوماً كما أن الرأي السائد بينهم يعارض هذا الهجوم - 21-23 حزيران (يونيو) 2012

  1. بعد حرب غزة واعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين: الفلسطينيون يفضلون طريق حماس على طريق عباس والإسرائيليون يبقون متمسكين بمواقفهم السابقة - 9-15 كانون أول  (ديسمبر) 2012

 

دراسات حول الرأي العام الإسرائيلي:

    مسيرة مترددة نحو الاعتدال - موقف الرأي العام اليهودي في إسرائيل من عملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية (1980-2001)
    د.خليل الشقاقي- كانون ثاني (يناير) 2002