Center

Sub Title: 

1 نيسان (ابريل) 2018

...

Image: 

   قام المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية بإجراء استطلاع للرأي العام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك في الفترة ما بين 14- 17 آذار (مارس) 2018. أجري الاستطلاع بعد حدوث الانفجار الذي استهدف موكب رئيس الوزراء أثناء زيارته لقطاع غزة وفي ظل أجواء من تبادل الاتهامات بين فتح وحماس حول عرقلة المصالحة والمسؤولية عن الانفجار. كما شهدت الفترة السابقة للاستطلاع نشر تقارير وتسريبات مختلفة حول بنود صفقة القرن الأمريكية، ونشرت أخبار في وسائل الإعلام الفلسطينية حول تنصت أجهزة أمنية فلسطينية على مكالمات مواطنين ومسؤولين، وتراجع الزخم في المشاركة  الشعبية في الاحتجاجات السلمية، وكثر الحديث عن إمكانية مشاركة سكان القدس الشرقية في الانتخابات لبلدية القدس الإسرائيلية، وصدرت تحذيرات دولية عن مخاطر تردي الأوضاع المعيشية والإنسانية في قطاع غزه. يغطى هذا الاستطلاع هذه القضايا بالإضافة إلى قضايا أخرى مثل الأوضاع العامة وعملية السلام. تم إجراء المقابلات وجهاً لوجه مع عينة عشوائية من الأشخاص البالغين بلغ عددها 1200شخصاً وذلك في 120 موقعاً سكنياً وكانت نسبة الخطأ 3%..... المزيد

 Read more

Sub Title: 

1 April 2018.

While an...

Image: 

These are the results of the latest poll conducted by the Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) in the West Bank and the Gaza Strip between 14-17 March 2018. The poll was conducted after the explosion of a roadside bomb that targeted the convoy of Palestinian Prime Minister Rami al Hamdallah during his visit to the Gaza Strip and amid mutual accusations between Fatah and Hamas regarding the responsibility for the stalemate in reconciliation and the Gaza explosion. The period before the conduct of the poll witnessed also the publication of leaks concerning alleged substance of the American “Deal of the Century.” Several other developments may have influenced the findings of the poll: reports were published regarding an eavesdropping by PA security services on citizens’ phone calls; public participation in non-violent protests diminished considerably; talks emerged around possible participation of East Jerusalemites in Jerusalem’s municipal elections; and warnings were issued by international agencies concerning the worsening living and humanitarian conditions in the Gaza Strip. This press release addresses these issues and covers other matters such as general conditions in the Palestinian territories and various aspects of the peace process. Total size of the sample is 1200 adults interviewed face to face in 120 randomly selected locations. Margin of error is 3%....MoreRead more

Sub Title: 

20 آذار (مارس) 2018

...

Image: 

   قام المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية بإجراء استطلاع للرأي العام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك في الفترة ما بين 14- 17 آذار (مارس) 2018. أجري الاستطلاع بعد حدوث الانفجار الذي استهدف موكب رئيس الوزراء أثناء زيارته لقطاع غزة وفي ظل أجواء من تبادل الاتهامات بين فتح وحماس حول عرقلة المصالحة والمسؤولية عن الانفجار. كما شهدت الفترة السابقة للاستطلاع نشر تقارير وتسريبات مختلفة حول بنود صفقة القرن الأمريكية، ونشرت أخبار في وسائل الإعلام الفلسطينية حول تنصت أجهزة أمنية فلسطينية على مكالمات مواطنين ومسؤولين، وتراجع الزخم في المشاركة  الشعبية في الاحتجاجات السلمية، وكثر الحديث عن إمكانية مشاركة سكان القدس الشرقية في الانتخابات لبلدية القدس الإسرائيلية، وصدرت تحذيرات دولية عن مخاطر تردي الأوضاع المعيشية والإنسانية في قطاع غزه. يغطى هذا الاستطلاع هذه القضايا بالإضافة إلى قضايا أخرى مثل الأوضاع العامة وعملية السلام. تم إجراء المقابلات وجهاً لوجه مع عينة عشوائية من الأشخاص البالغين بلغ عددها 1200شخصاً وذلك في 120 موقعاً سكنياً وكانت نسبة الخطأ 3%.... المزيدRead more

Sub Title: 

20 March 2018

While an overwhelming majority of Palestinians expresses rejection of the American role in the peace process and rejects...

Image: 

These are the results of the latest poll conducted by the Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) in the West Bank and the Gaza Strip between 14-17 March 2018. The poll was conducted after the explosion of a roadside bomb that targeted the convoy of Palestinian Prime Minister Rami al Hamdallah during his visit to the Gaza Strip and amid mutual accusations between Fatah and Hamas regarding the responsibility for the stalemate in reconciliation and the Gaza explosion. The period before the conduct of the poll witnessed also the publication of leaks concerning alleged substance of the American “Deal of the Century.” Several other developments may have influenced the findings of the poll: reports were published regarding an eavesdropping by PA security services on citizens’ phone calls; public participation in non-violent protests diminished considerably; talks emerged around possible participation of East Jerusalemites in Jerusalem’s municipal elections; and warnings were issued by international agencies concerning the worsening living and humanitarian conditions in the Gaza Strip. This press release addresses these issues and covers other matters such as general conditions in the Palestinian territories and various aspects of the peace process. Total size of the sample is 1200 adults interviewed face to face in 120 randomly selected locations. Margin of error is 3%.....MORERead more

Sub Title: 

12  December 2017  

...

Image: 

These are the results of the latest poll conducted by the Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) in the West Bank and the Gaza Strip between 7-10 December 2017. The poll was conducted one day after the announcement by President Trump that he is recognizing Jerusalem as the capital of Israel and during a period in which limited clashes occurred between Palestinian protesters and Israeli soldiers throughout the West Bank and the Gaza Strip. By then, the Palestinian Authority has already publicly condemned the US measure and announced cessation of peace-related contacts with Washington. On the domestic front, reconciliation efforts continued to produce slow progress and a meeting held in Cairo declared that elections will take place before the end of 2018. This press release addresses these issues and covers other matters such as general conditions in the Palestinian territories and certain aspects of the peace process. Total size of the sample is 1270 adults interviewed face to face in 127 randomly selected locations. Margin of error is 3%. .....MoreRead more

Sub Title: 

2 September 2014​

Gaza War ends with a victory for Hamas leading to a great increase in its popularity and the popularity of its approach of armed...

Image: 

This survey was conducted with the support of the Konrad Adenauer Stiftung in Ramallah.  

26-30 August 2014

These are the results of the latest poll conducted by the Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) in the West Bank and the Gaza Strip between 26-30 August 2014. The period before the poll witnessed the eruption of the Gaza War which was preceded by the kidnapping and killing of three Israelis. More than 2000 Palestinians, mostly civilians, were killed during the war. About 70 Israelis, mostly from the military, were killed during the war. Our fieldwork started on the last day of the war and continued during the first four days of the ceasefire.  This press release covers public perception of the war, who came out a winner, the ceasefire agreement, targeting of civilians, evaluation of the performance of various Palestinian actors during the war, and war impact on reconciliation. It also covers Palestinian elections, the internal balance of power, the June kidnapping and killing of the three Israelis, and others. Total size of the sample is 1270 adults interviewed face to face in 127 randomly selected locations. Margin of error is 3%.

For further details, contact PSR director, Dr. Khalil Shikaki, or Walid Ladadweh at tel 02-296 4933 or email pcpsr@pcpsr.org

 

Main Findings:

Findings of this special Gaza War poll highlight dramatic changes in public attitudes regarding major issues. It goes without saying that the war was the major driver behind these changes. As expected, and as we saw in previous instances during and immediately after Israeli wars with Hamas, findings show a spike in the popularity of Hamas and its leaders and a major decline in the popularity of Fatah and president Abbas.  But, as in previous cases, these changes might be temporary and things might revert in the next several months to where they were before the war.....MoreRead more

تقسم فلسطين إلى قطاعات أو دوائر تمثل المدن والقرى والمخيمات في ستة عشر محافظة. كما تقسم أيضا إلى ما يسمى "بمناطق العد" أو "العناقيد"، يحتوي كل منها على عدد من العائلات (يترواح ما بين 80 إلى 160 عائلة) في كل عنقود أو منطقة عد. ويعكس عدد العائلات في كل عنقود أو حجمه.  يوفر التعداد السكاني لعام 1997 المعطيات اللازمة عن العائلات بالإضافة لخرائط تفصيلية تظهر مكان كل منزل في عنقود. ويبلغ عدد العناقيد أو مناطق العد في فلسطين 3200.

تمر عملية اختيار أو سحب العينة التي يتبعها المركز بثلاثة مراحل: (1) الاختيار العشوائي للمناطق المأهولة (العناقيد أو مناطق العد) باستخدام الاحتمالية المتناسبة مع الحجم (probability proportionate to size)، (2) الاختيار العشوائي للمنازل من المواقع السكانية باستخدام خرائط محدثة، (3) اختيار شخص 18 سنة فأكثر من الأشخاص الموجودين بالمنزل باستخدام "جداول كيش". يجب أن تكون العينة موزونة، أو قابلة لتوزين نفسها، ومع ذلك، فنحن في المركز نقوم بالتأكد من أن الفئات العمرية التي نحصل عليها مقاربة للتوزيع الفعلي للمجتمع وذلك باستخدام المعلومات التي يوفرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، ونقوم بعملية إعادة الوزن إذا لزم الأمر.

باستخدام المنهجية أعلاه، نختار 127 منطقة عد بشكل عشوائي. ويتم ترتيب مناطق العد حسب حجمها (أو حسب عدد العائلات فيها) وحسب الموقع الجغرافي (ضفة غربية – قطاع غزة) وذلك للتأكد من أن كل مناطق العد ممثلة عن المجتمع وممثلة لكل مناطق العد بكل أحجامها. بعد اختيار العينات في الضفة الغربية وقطاع غزة، يتم اختيار عشرة بيوت في كل منطقة عد وذلك باستخدام "العينة المنتظمة". يبلغ حجم العينة في كل مرة 1270 شخصا بالغا. أما المرحلة الثالثة من عملية اختيار العينة، فتتم داخل المنزل، حيث يستخدم الباحثون "جداول كيش" لاختيار الشخص (فوق 18 سنة) الذي سيجرون معه المقابلة من الأشخاص الموجودين بالمنزل. ويحرص الباحثون قبل إجراء المقابلة على التأكيد حول سرية المعلومات التي سيقوم المبحوث بتقديمها.

بما أن العينة متعددة المراحل، فهناك عاملان يؤثران على التباين أو الاختلاف في الاستنتاجات: التباين داخل منطقة العد نفسها، والتباين ما بين مناطق العد. ويتم تقليل التباين داخل منطقة العد بزيادة حجم العينة المختارة داخلها. وبزيادة عدد مناطق العد نقوم بتقليل الخطأ الناتج عن التباين بين مناطق العد. يشكل التباين بين مناطق العد أكبر مصدر لخطأ  العينة، مما يجعل الخطأ الناجم عن التباين داخل منطقة العد تافها بالمقارنة به. وعليه، فإن هامش الخطأ يعتمد أساسا على عدد مناطق العد المختارة في كل استطلاع. باستخدام 127 منطقة عد، وباختيار 10 بيوت في كل منطقة عد، فإن نسبة الخطأ في العينة يبلغ 3%.

تتراوح نسبة الرفض ما بين 2%-9%، وتحتسب على أساس عدد حالات الرافضين لإجراء المقابلة وعدد الأشخاص الذين يرفضون تكملة المقابلات في العينة نسبة إلى العينة الكلية. ولتجنب الخطأ الناجم عن حالات الرفض، فقد قمنا باستخدام ثلاثة طرق على مدى السنوات الماضية: (1) تدريب الباحثين بشكل دقيق وصارم، (2) اختبار الاستمارات والأسئلة على عينة تجريبية قبل النزول الفعلي للميدان، (3) تطبيق معايير صارمة لـ "ضبط النوعية" للباحثين وذلك لاختبار مدى مناسبة وفاعلية الباحثين الميدانيين وقدرتنا على تفويضهم بإجراء المقابلات بثقة عالية.

بهدف تشجيع المبحوثين على الإجابة بحرية، فإننا نحرص على تأكيد السرية التامة، ولا نطلب منهم أية معلومات قد تؤدي إلى التعريف بهم وبعنوانهم. وبالفعل، فلا يوجد في الاستمارة أي مكان لسؤال المبحوث عن اسمه أو أي معلومات تؤدي للتعرف إليه أو لعنوانه، كما أن جميع الاستمارات من كل منطقة عد توضع في ملف واحد بحيث يصبح من المستحيل تتبع استمارة معينة للوصول إلى الشخص الذي قام بتعبئتها.

ونظرا لخصوصية المجتمعات الشرقية، ولضمان تمكين باحثينا من دخول جميع المنازل المختارة في العينة، فإن فرق الباحثين الميدانيين التي تجري المقابلات، تكون دائما مكونة من شخصين، إما اثنتين من الإناث، أو ذكر وأنثى، وهذا بالطبع يضاعف تكلفة العمل الميداني الذي نقوم به، ولكنه بالتأكيد يمكننا من تجاوز الصعوبات الاجتماعية التي قد تحول دون دخول أنثى/ذكر إلى بعض المنازل التي تخلو من إناث/ذكور في وقت إجراء المقابلة.Read more