LeftTop

   قام المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية خلال الفترة ما بين يونيو (حزيران)-كانون أول (ديسمبر) 2016 بإجراء أربعة استطلاعات حول أوضاع الأمن وسيادة القانون في المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية وخاصة في مناطق "ب" و"جيم" ومناطق أخرى مماثلة. أجري الاستطلاع الأول في يونيو (حزيران) وشمل كافة مناطق الضفة الغربية. أجري الاستطلاع الثاني في آب (أغسطس) وشمل مناطق الضفة الغربية الواقعة خارج المنطقة "أ"، أي: مناطق "ب" و"جيم" واتش2 في الخليل ومناطق القدس المعزولة. أجري الاستطلاع الثالث في كانون أول (ديسمبر) وشمل كافة مناطق الضفة الغربية، وأجري الاستطلاع الرابع في كانون أول (ديسمبر) وشمل مناطق الضفة الغربية التي أجري فيها الاستطلاع الثاني، أي كافة المناطق الواقعة خارج "أ".

 تسعى هذه الدراسة للمقارنة بين الأوضاع الأمنية في مناطق "أ" والمناطق الأخرى. كما تسعى لإجراء دراسة معمقة لاحتياجات الأمن وحكم القانون في المناطق الواقعة خارج "أ". شهدت الفترة التي أُجريت فيها الاستطلاعات الأربعة انخفاضاً كبيراً في أحداث المواجهات الشعبية ضد الاحتلال، لكن الضفة الغربية شهدت استمراراً لاعتداءات المستوطنين ووضع الحواجز العسكرية وهدم المنازل. كما شهدت ارتفاعاً في حدة الأوضاع الأمنية الداخلية نتيجة لحوادث متعددة من الفلتان الأمني وخاصة في مناطق في شمال الضفة الغربية مثل يعبد ونابلس أدت لمقتل بعض المواطنين وعنصري أمن. كما شهدت نفس الفترة قيام أجهزة الأمن بعدد من الحملات الأمنية في مناطق الضفة المختلفة بما في ذلك المنطقة "أ"، وخاصة في مدينة نابلس، والمناطق المصنفة "ب" و"جيم".

للمزيد من المعلومات أو الاستفسارات عن الاستطلاع ونتائجه، الرجاء الاتصال  بـ د.خليل  الشقاقي أو وليد لدادوة في المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية:  رام الله ت: 2964933(02) فاكس:2964934(02) - e-mail: pcpsr@pcpsr.org

 

المنهجية:

هذه الاستطلاعات الأربعة هي جزء من دراسة أكبر حول احتياجات الأمن وحكم القانون خارج المنطقة المسماة "أ" في الضفة الغربية. تستند الدراسة إلى استطلاعات الرأي، وإلى لقاءات متعددة مع مجموعات صغيرة مركزة من سكان المناطق المختلفة في "ب" و"جيم" ومناطق القدس المعزوله  وغيرها، وإلى دراسات حالة مختلفة تلقي كل منها الضوء على جانب محدد من الاحتياجات الفلسطينية الأمنية والقضائية. تهدف الدراسة للخروج بتوصيات محددة للسلطة الفلسطينية وأجهزة الأمن في كيفية تلبية احتياجات السكان في هذه المناطق رغم القيود المفروضة من الاحتلال الإسرائيلي واتفاقيات أوسلو.

تشير النتائج المذكورة في هذا التقرير إلى أربعة استطلاعات منفردة تم إجراءها في الضفة الغربية. اشتمل الأول والثالث على عينة عشوائية تمثيلية لكافة السكان، بما في ذلك المنطقة "أ" بينما اقتصر الاستطلاع الثاني والرابع على سكان المناطق الواقعة خارج "أ". تم إجراء الاستطلاع الأول في الفترة الواقعة بين 2 إلى 4 يونيو (حزيران) 2016 وبلغ حجم العينة 830 شخصاً تمت مقابلتهم في 83 موقعاً سكنياً.

أما الاستطلاع الثاني فتم إجراؤه في الفترة الواقعة بين 4-20 أغسطس (آب) 2016 بين عينة عشوائية بلغت 2107 شخصاً بالغاً تمت مقابلتهم في 131 موقعاً من المناطق الأربعة التالية: (1) المنطقة "ب" حيث تمت مقابلة 1170 شخصاً في 59 موقعا، (2) المنطقة "جيم" حيث تمت مقابلة 697 شخصاً في 60 موقعاً، (3) أحياء القدس المستثناة من الجدار مثل كفر عقب ومخيم شعفاط وغيرها حيث تمت مقابلة 200 شخص في 10 مواقع (أحياء القدس المعزولة)، و(4) منطقة إتش2 في الخليل حيث تمت مقابلة 40 شخصاً في موقعين اثنين. هذه عينة تمثيلية للسكان خارج المنطقة "أ" وتبلغ نسبة الخطأ فيها %3. تم إجراء إعادة لوزن العينة لتعكس الحجم النسبي الفعلي للتوزيع السكاني للفلسطينيين القاطنين خارج المنطقة "أ".

تم إجراء الاستطلاع الثالث في الفترة الواقعة بين 8 إلى 10 كانون أول (ديسمبر) 2016 وبلغ حجم العينة 830 شخصاً تمت مقابلتهم في 83 موقعاً سكنياً. أما الاستطلاع الرابع فتم إجراؤه في الفترة الواقعة بين 24 تشرين ثاني (نوفمبر) – 7 كانون اول (ديسمبر) 2016 بين عينة عشوائية بلغت 1490 شخصاً بالغاً تمت مقابلتهم في 134 موقعاً من المناطق الأربعة التي أجري فيها الاستطلاع الثاني وهي: (1) المنطقة "ب" حيث تمت مقابلة 590 شخصاً في 59 موقعا، (2) المنطقة "جيم" حيث تمت مقابلة 600 شخصاً في 60 موقعاً، (3) أحياء القدس المعزوله المستثناة من الجدار مثل كفر عقب ومخيم شعفاط وغيرها حيث تمت مقابلة 200 شخص في 10 مواقع، و(4) منطقة إتش2 في الخليل حيث تمت مقابلة 100 شخصاً في خمسة مواقع. تمثل هذه الأعداد عينات تمثيلية للسكان داخل وخارج المنطقة "أ" وتبلغ نسبة الخطأ فيها 3%. بالنسبة للاستطلاع الرابع تم إجراء إعادة لوزن العينة لتعكس الحجم النسبي الفعلي للتوزيع السكاني للفلسطينيين القاطنين خارج المنطقة "أ". 

 

النتائج الرئيسية 

يستعرض هذا القسم نتائج الاستطلاعات الأربعة، لكنه يركز بالدرجة الأولى على استطلاعي كانون أول (ديسمبر). يتم إجمال النتائج في إطار خمسة أمور:

(1) مقارنة بين أوضاع الأمن وحكم القانون في مناطق "أ" مقابل كافة المناطق الأخرى.

(2) تحديد طبيعة التهديدات الأمنية وتلك المرتبطة بحكم القانون التي تواجه سكان المناطق الفلسطينية المصنفة "ب" و"جيم" ومناطق أخرى مشابهة مثل منطقة "اتش2" في الخليل ومناطق القدس المستثناة بجدار الفصل، أي التي تقع خارج جدار الفصل مثل كفر عقب وقلنديا ومخيم شعفاط.

(3) وصف انطباعات الجمهور عن دور أجهزة الأمن والشرطة الفلسطينية والمحاكم في حمايته من التهديدات الأمنية التي تواجهه وفي ضمان فرض القانون.

(4) وصف انطباعات الجمهور عن القضاء ونظام العدالة في المناطق الواقعة خارج "أ".

(5) استعراض آراء الجمهور ومطالبهم حول الإجراءات المطلوب القيام بها لتوفير الحماية والأمن وحكم القانون في المناطق التي لا تتواجد فيها الشرطة الفلسطينية أو تتواجد فيها بشكل محدود أو غير فعال.

ملخص النتائج: تشير النتائج بوضوح الى أن السكان الفلسطينيين المقيمين خارج المنطقة "أ" من الضفة الغربية يشعرون بالأمن والسلامة بشكل أقل مما يشعر به سكان المنطقة "أ".  كذلك تشير النتائج الى أن سكان هذه المناطق في "ب" و "جيم" واتش 2 وأحياء القدس المعزولة يلجأون للشرطة الفلسطينية بشكل أقل بكثير مما يلجأ اليها سكان المنطقة "أ" وذلك لعدم ثقة سكان هذه المناطق بقدرة الشرطة الفلسطينية على خدمتهم بسرعة. كذلك يقل مستوى الثقة بالجهاز القضائي الفلسطيني ونظام العدالة وبقدرته على حل النزاعات بين سكان المناطق الواقعة خارج "أ".

يشكو سكان المناطق الواقعة خارج "أ" من العديد من التهديدات التي تشمل، مثلاً، السرقات، المخدرات، خروقات البناء، قلة الاستثمارات، هجمات مسلحة من فلسطينيين، وهجمات مسلحة من المستوطنين. كذلك يشير البعض للعنف الأسري ضد المرأة ولإنكار حقوقها. بل إن البعض يقولون بأنهم يخافون الخروج من المنزل في الليل. كما أن العديد من السكان يقولون بأن جيرانهم يهاجرون إلى مناطق أكثر أمناً. يشكو سكان المناطق الواقعة خارج المنطقة "أ" كذلك من العديد من الممارسات الإسرائيلية وعلى رأسها الحواجز والاغلاقات ومصادرة الأراضي وهدم المنازل والطرد من البيوت. تشير النتائج الى أن سكان المنطقة اتش 2 هم الأكثر احساساً بالتهديد يتبعهم سكان أحياء القدس المعزولة. كما أن سكان هاتين المنطقتين هم الأكثر معاناة من الجرائم كالسرقة والقتل والمخدرات والاعتداء.

يُظهر سكان المناطق الواقعة خارج "أ" ثقة كبيرة في الشرطة الفلسطينية ويعتبرونها مسؤولة عن حمايتهم. تطالب أغلبية هؤلاء السكان بتواجد الشرطة الفلسطينية في مناطق سكنهم وذلك عن طريق فتح مراكز للشرطة أو من خلال دوريات يومية. تشير النتائج الى أنه في المناطق التي تم فيها حديثاً افتتاح مراكز للشرطة، فإن السكان يشيرون لتحسن واضح في أوضاع الامن والسلامة العامة. يُظهر سكان المنطقة "ب" درجة أعلى من الرضا عن أداء الشرطة الفلسطينية مقارنة بكافة المناطق الأخرى. في المقابل، يُظهر سكان منطقة اتش 2 في الخليل أدنى مستوى من الرضا. لكن كافة سكان هذه المناطق يشيرون إلى صعوبات في الاتصال والتواصل مع الشرطة الفلسطينية ويشكون من مشاكل مثل ضعف أو بطء الاستجابة وضعف المتابعة وقلة الخصوصية عند عرض الشكوى وغيرها. كما أن البعض يشيرون إلى أن النساء لا يستطعن الوصول والتواصل مع الشرطة وأنهن الأقل قدرة على الحصول على حماية الشرطة.

تشير النتائج أيضاً إلى أن سكان المناطق الواقعة خارج "أ" يضعون ثقتهم في آليات حل النزاع التقليدية وليس في نظام العدالة الرسمي. فمثلاً، يتوجه معظمهم للجان الإصلاح بدلاً من المحاكم ويعود ذلك لوجود انطباع واسع الانتشار بأن المحاكم بطيئة جداً في حل النزاعات. كذلك يعتقد سكان هذه المناطق أنه نظراً لسكنهم خارج المنطقة "أ" فإن نظام العدالة الفلسطيني لا يتعامل معهم بمساواة.

تعتقد الغالبية العظمى من سكان هذه المناطق أن وجوداً شرطياً فلسطينياً في مناطق سكنهم هو الحل الأقدر على توفير الحماية لهم وعلى فرض النظام والقانون فيها. ولكن، في غياب هذا التواجد فإنهم يؤيدون خيارات بديلة مثل تشكيل وحدات من الحرس المدني الذي يقوم بالتنسيق والمتابعة مع الشرطة الفلسطينية. كذلك يؤيد البعض تشكيل وحدات أمن تتبع للمجالس المحلية في مناطق سكنهم. لكي يتم تقوية أداء الشرطة الفلسطينية، يؤيد سكان هذه المناطق إعطاء الشرطة الفلسطينية كافة الصلاحيات على سكان القدس الشرقية من حملة البطاقات الزرقاء تماماً مثل بقية سكان الضفة الغربية. كما يؤيدون استمرار التنسيق مع الطرف الإسرائيلي لضمان وصول الشرطة الفلسطينية لمناطق سكنهم في كافة أرجاء الضفة الغربية.

 

 (1)  مقارنة بين مناطق "أ" والمناطق الأخرى:

توفر الأمن: بلغت نسبة الإحساس بتوفر الأمن والسلامة الشخصية للمواطنين القاطنين في المناطق المصنفة "أ" 52% في يونيو (حزيران) وارتفعت إلى 64% في كانون أول (ديسمبر). أما بين المواطنين القاطنين في كافة المناطق الأخرى في الضفة الغربية فبلغت هذه النسبة في يونيو (حزيران) 38% فقط وارتفعت في كانون أول (ديسمبر) 48%. أنظر الشكل رقم (1).  كما تشير النتائج، كما يظهر من الشكل رقم (1) أدناه أن أحياء القدس المعزولة ومنطقة اتش2 هما الأقل إحساساً بالأمن يتبعها منطقة "جيم" ثم منطقة "ب".  كما تشير الفروقات بين فترتي الاستطلاع الثاني والرابع في المناطق المختلفة الواقعة خارج "أ" إلى حصول تحسن في أوضاع الأمن في كافة هذه المناطق باستثناء أحياء القدس المعزولة.

نوع التهديدات داخل وخارج المنطقة "أ": كما وجدنا في استطلاع حزيران، فإن نتائج استطلاع كانون أول (ديسمبر) 2016، كما يظهر من الشكل رقم (2 (أدناه، تشير إلى وجود نوعين من التهديدات التي يشكوا منها المواطنون، نوع يتعلق بالاحتلال وآخر لا يتعلق به. تشير النتائج الراهنة إلى أن 53% من سكان المناطق الواقعة خارج "أ" مقارنة مع 21% فقط من سكان "أ" يشكون بشكل رئيسي من تهديدات تتعلق بالاحتلال (مثل اعتداءات المستوطنين والحواجز والاقتحامات وهدم المنازل وغيرها). في المقابل، تتركز شكاوى سكان المنطقة "أ" من تهديدات لا تتعلق مباشرة بالاحتلال (مثل السرقات والفلتان الأمني ومشاكل البنية التحتية) حيث ذكر ذلك 35% منهم مقارنة بنسبة بلغت 23% فقط في مناطق خارج "أ". كما أن من الضروري الإشارة إلى أنه بينما تقول نسبة من 35% من سكان "أ" أنه لا توجد تهديدات من سكان منطقتهم، فإن هذه النسبة تهبط إلى 23% فقط في مناطق خارج "أ". تؤكد هذه النتائج تلك التي حصلنا عليها في حزيران (يونيو) الماضي.

اللجوء للشرطة الفلسطينية: قالت في يونيو (حزيران) نسبة من 57% من سكان مناطق "أ" مقابل 38% من المناطق الأخرى، أنهم يلجأون للشرطة الفلسطينية وأجهزة الأمن الأخرى عند مواجهة مشكلة أو اعتداء. وجاءت نتائج الاستطلاع في كانون أول (ديسمبر) متقاربة مع هذه النتائج (54% مقابل35%). يظهر الشكل رقم (3) أدناه أن النسبة الأكبر في المناطق الواقعة خارج "أ" يلجأون للعائلة أو الوجهاء. قد يعود سبب لجوء سكان المناطق "أ" للشرطة بنسبة أكبر من المناطق الأخرى لاعتقادهم بأنهم لو لجأوا إليها فإنها ستعمل على خدمتهم بسرعة حيث تشير النتائج إلى أن 62% من سكان المنطقة "أ" يعتقدون بذلك مقارنة مع نسبه من 47% فقط من سكان المناطق الأخرى.

المحاكم وحكم القانون: سألنا الجمهور في كافة المناطق الفلسطينية عن ثلاثة أمور تتعلق بالمحاكم وحكم القانون، وهي: قدرة المحاكم على حل النزاعات، وسرعة المحاكم في حل النزاعات، وهل يتم تنفيذ قرارات المحاكم. قالت في كانون أول (ديسمبر) 2016 نسبة من 65% من سكان مناطق "أ"، مقابل 57% فقط من سكان المناطق الأخرى، أنه لو حصل نزاع بينهم وبين مواطنين آخرين، فإن المحاكم الفلسطينية ستكون قادرة على حل هذا النزاع. وكانت النتائج حول هذا الموضوع في يونيو (حزيران) الماضي متقاربة (أنظر الشكل رقم 4). لكن الجمهور في كافة مناطق الضفة يعتقد أن المحاكم الفلسطينية ستكون بطيئة في إصدار قراراتها: 86% بين سكان المناطق "أ" و78% بين سكان المناطق الأخرى. ولو أصدرت المحاكم قراراتها، فإن 69% من مناطق "أ" مقابل 57% في المناطق الأخرى يعتقدون أن هذه القرارات سيتم تنفيذها. هذه النتائج مشابهة أيضاً لتلك التي حصلنا عليها في يونيو (حزيران) 2016.

(2)  طبيعة التهديدات التي تواجه المناطق خارج "أ":

قائمة بالتهديدات: تشير نتائج الاستطلاعات إلى وجود انطباع واسع النطاق بين سكان المناطق غير المصنفة "أ" بأن مناطق سكنهم في "ب" و"جيم" وغيرها يسودها العديد من المشاكل والتهديدات. كما وجدنا في آب (اغسطس) 2016، تشير نتائج كانون أول (ديسمبر) أن على رأس هذه المشاكل والتهديدات سرقة السيارات (81% يقولون ذلك)، انتشار المخدرات بكثرة (81%)، اعتداءات مسلحة من قبل الفلسطينيين ضد فلسطينيين آخرين (81%)، الاعتداء على حرمة الشارع عند البناء (80%)، قلة فرص الاستثمار وانعدام المشاريع (77%)، تحول هذه المناطق لملجأ للهاربين من القانون (77%)، ترويج المخدرات لطلاب المدارس (77%)، وكثرة اعتداءات المستوطنين المسلحة (75%)، وكثرة حوادث الاعتداء على النساء داخل العائلة (58%). أنظر الشكل رقم (5)......

 

 

 

Arabic

The Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) conducted four special polls during the period between June and December 2016. The polls focused on conditions of security and rule of law in the West Bank, particularly in areas classified as “B” and “C” and other similar areas. The first poll was conducted in June in all areas of the West Bank; the second in August in areas outside Palestinian areas classified as “A,” specifically the following: B, C, H2 in Hebron, and isolated East Jerusalem neighborhoods. The third poll was conducted in December in all West Bank areas and the fourth was conducted also in December and included areas outside “A."

The polls are part of a larger study that seeks to compare security and rule of law conditions in area “A” with those in areas outside it. Additionally, the study seeks to identify security and rule of law needs in non-A areas. The period in question witnessed significant reduction in the level of popular Palestinian confrontations and stabbing attacks against Israelis. But the West Bank witnessed a number of internal security breakdowns resulting from security incidents taking place mostly in the northern part, in places like Yabad and Nablus, leading to death of several Palestinians and two security officers. The same period witnessed the launching of several security campaigns carried out by the Palestinian security forces in various West Bank areas including those in B and C areas.

For further details, contact PSR director, Dr. Khalil Shikaki, or Walid Ladadweh at tel. 02-296 4933 or email pcpsr@pcpsr.org.

Methodology:

The four polls mentioned above are part of a larger policy study that seeks to provide an assessment of security and rule of law needs in Palestinian areas located outside area “A.” The study relies on public attitude polls, focus groups with residents of the various areas under examination, and case studies that place special focus on highlighted needs. Given the constraints imposed on PA security deployment and jurisdiction, the study seeks to provide policy recommendations to the PA and its security services on the best means to meet public needs for security in the areas under investigation.

All findings indicated in this report were obtained from the four separate West Bank polls mentioned above. The first and third polls included a representative sample of all West Bankers, including those residing in area A. The second and fourth polls was restricted to non-A areas. The first poll was conducted during the period between 2 and 4 June 2016 and the sample was 830 adults interviewed face to face in 83 randomly selected locations.

The second poll was conducted during the period between 4 and 20 August 2016 and sample size was 2107 adults interviewed face to face in 131 randomly selected locations in the following four areas: (1) Area B, where 1170 adults were interviewed in 59 locations; (2) Area C, where 697 adults were interviewed in 60 locations; (3) isolated East Jerusalem neighborhoods (excluded from the city by the separation wall), such as Kofr Aqab, Shufat refugee camp, Qalandia, and others, where 200 adults were interviewed in 19 locations; and (4) H2 area of Hebron, where 40 adults were interviewed in two locations. The sample of the second poll is representative of Palestinian citizens residing outside area A. The margin of error is 3%. The sample of the second poll was reweighted to insure proportional representation of the four areas in question.

The third poll was conducted during the period between 8 and 10 December 2016 and the sample size was 830 adults interviewed in 83 randomly selected locations. The fourth poll was conducted during the period between 24 November and 7 December 2016 among a random sample of 1490 adults interviewed in 134 location in the same four areas covered by the second poll. These are: (1) Area B, where 590 adults were interviewed in 59 locations, (2) Area C, where 600 adults were interviewed in 60 locations, (3) isolated East Jerusalem neighborhoods where 200 adults were interviewed in 10 locations, and (4) H2 area where 100 adults were interviewed in five locations. This sample is a representative one for Palestinians residing in “A” and non-A areas. As the case of the second poll, the sample of the fourth poll was reweighted to insure proportional representation of the four areas in question.

 

Main Findings:

The following review draws from data from the four polls. But its main focus is on the two December polls. Findings are divided based on five topics: 

  1. A comparative assessment of security and rule of law conditions in area A and those areas outside it.
  2. An assessment of security threats and those related to rule of law confronting Palestinians residing in B, C, and other areas.
  3. Public perception of the role and performance of the Palestinian police and courts in providing protection and enforcing rule of law.
  4. Public perception of the Palestinian judiciary and justice system in non-A areas.
  5. Public attitudes regarding ways and means of assuring security and law enforcement in those areas lacking effective Palestinian police presence.

Findings clearly indicate that West Bank residents of non-A areas feel less safe and secure than those residing in area A. Moreover, due to the lack of trust among the residents of non-A areas in the ability of the Palestinian police serve them quickly, they are less likely to turn to the police and more likely to resort to their families than area A residents. Similarly, residents of non-A areas are less likely than residents of area A to trust the ability of the Palestinian judiciary and system of justice to resolve disputes.

Residents of non-A areas complain of various threats that include car theft, drug trafficking, violations of building codes, lack of investment, armed attacks by other Palestinians, and settlers’ violence. Domestic violence against women and denial of women rights are frequently reported by residents. Many indicate that they are afraid to walk out of their homes at night. Indeed, they also report that some of their neighbors have been forced to move out of their areas to more secure areas of the West Bank. Residents of H2 area of Hebron emerge as the most insecure followed by residents of the isolated East Jerusalem neighborhoods. They are also likely to report greater suffering from crimes, such as theft, murder, drugs, and assault, than residents of area B and area C. Other threats reported by residents of non-A areas include delays at Israeli checkpoints, military closures, land confiscation, demolishing of homes, and eviction from homes.

Residents of non-A areas have a great deal of confidence in the Palestinian police and consider it responsible for their protection. They demand the opening of police stations and/or the deployment of daily police patrols in their areas of residence. In places that witnessed recent opening of new Palestinian police stations, residents report significant improvement in security and safety conditions. Residents of area B are most likely to be satisfied with the performance of the Palestinian police while residents of H2 are the least likely to be satisfied. But residents report difficulties in communicating with the Palestinian police and complain of various problems that include, for example, a slow response, a weak follow up, and a lack of privacy when complaining to the police. Many report that women are unable to reach and submit complaints to the police and are less likely to receive protection.

Residents of non-A areas are likely to trust traditional mechanisms of justice than the formal system of justice. They are much more likely to resort to “reform committees” than to courts; mostly because they overwhelmingly believe that the Palestinian courts are very slow in resolving disputes. They also tend to believe that because they live outside area A, they do not receive equal treatment from the justice system.

The overwhelming majority of respondents in non-A areas believe that the deployment of Palestinian police in their neighborhood is sufficient to resolve their problems and insure their security. In the absence of such deployment, they are likely to support alternative mechanisms such as the establishment of local civil guard units that coordinate with and report to the Palestinian police. Some support the establishment of local security units that report to the local councils. In other to strengthen the role and performance of the Palestinian police, residents support extending police jurisdiction so that it can treat East Jerusalem residents the same way it treats all other Palestinians in the West Bank. They also support continued coordination with the Israeli authorities in order to allow the Palestinian police access to roads and areas throughout the non-A areas of the West Bank. 

 

(1) Comparing area A with non-A areas:

Perception of security: Perception of personal and family safety and security among residents of area A stood at 52% in June 2016 increasing to 64% in December. On the other hand, among residents of areas outside A, it stood at 38% in June and 48% in December, see figure 1 below. As the figure shows, residents of the isolated Jerusalem neighborhoods and H2 feels least secured followed by residents of area C and area B. The figure also shows that security conditions between August and December have improved in all areas except the isolated Jerusalem neighborhoods.

Type of threats inside and outside area A: As we found in June, the December findings, as seen in figure 2, show two types of threats: those arising from the Israeli occupation and those from local conditions:   53% of the residents of non-A areas, compared to only 21% of area A residents, complain essentially from occupation-related threats (such as settlers violence, checkpoints, incursions, home demolition, and others).  By contrast, Area A residents’ complaints focus on local threats, such as theft, security chaos, and infrastructural problems, mentioned by 35% compared to 23% among non-A residents. Furthermore, it is worth mentioning that while 35% of residents of area A indicate that they do not have any threats, the equivalent percentage among the residents of non-A area is 19% only. These findings confirm those obtained six months before, in June 2016.

 

Reliance on the Palestinian police:  In June 2016, 57% of the residents of area A, compared to 38% among non-A residents, indicated that they rely on and go to the Palestinian police and other security services when facing a problem or attack. December findings show a similar pattern (54% to 35%). Figure (3) below shows that the largest percentage of those residing outside area A rely on and go the family and notables (or traditional leaders). Residents of area A seem to rely on the Palestine more than the others due to the prevailing view among them that the police will most likely respond quickly as the findings show that 62% among them believe in that compared to only 47% among the non-A area residents.

Courts and rule of law: We asked the public in all Palestinian territories about three issues related to the courts and the justice system: the ability of the courts to resolve disputes, the courts’ speed in resolving disputes, and the implementation of court decisions. The December findings indicate that 65% of area A residents, compared to 57% on non-A residents, believe that if a dispute arises with other Palestinians, Palestinian courts would be able to resolve that dispute. Our June findings were similar, see figure 4. Nonetheless, residents in all areas of the West Bank believe that the Palestinian courts are likely to be slow in issuing decisions: 86% in area A and 78% in all other areas. If courts issue decisions, 69% of residents in area A and 57% of residents of non-A areas believe that they are likely to be implemented. These findings too are similar to those obtained earlier in June.


(2) Nature of threats prevailing in non-A areas:

Categories of threats: Large majorities of the residents of non-A areas believe that their areas suffer from numerous problems and threats. Three came on top of those threats in December, with each mentioned by 81% of the residents: car theft, drug trafficking, and armed assault by Palestinians against other Palestinians.  Violation of building and zoning codes was mentioned by 80%, lack of investments and developmental projects by 77%, use of area as safe haven for outlaws by 77%, drug trafficking for school kids by 77%, armed settlers attacks by 75%, and attacks on women by family members by 58%. (For a comparison with the August findings, see figure 5 below). ..

English

   قام المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية خلال الفترة ما بين يونيو (حزيران)-أغسطس (آب) 2016 بإجراء استطلاعين حول أوضاع الأمن وسيادة القانون في المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية وخاصة في مناطق "ب" و"جيم" ومناطق أخرى مماثلة. أجري الاستطلاع الأول في يونيو (حزيران) وشمل كافة مناطق الضفة الغربية وشمل الاستطلاع الثاني مناطق الضفة الغربية الواقعة خارج المنطقة "أ"، أي: مناطق "ب" و"جيم" واتش2 في الخليل ومناطق القدس المعزولة. تسعى هذه الدراسة للمقارنة بين الأوضاع الأمنية في مناطق "أ" والمناطق الأخرى. كما تسعى لإجراء دراسة معمقة لاحتياجات الأمن وحكم القانون في المناطق الواقعة خارج "أ". شهدت الفترة التي أُجري فيها الاستطلاعان انخفاضاً كبيراً في أحداث المواجهات الشعبية ضد الاحتلال، لكن الضفة الغربية شهدت ارتفاعاً في حدة الأوضاع الأمنية الداخلية نتيجة لحوادث متعددة من الفلتان الأمني وخاصة في مناطق في شمال الضفة الغربية مثل يعبد ونابلس أدت لمقتل بعض المواطنين وعنصري أمن. كما شهدت نفس الفترة قيام أجهزة الأمن بعدد من الحملات الأمنية في مناطق الضفة المختلفة بما في ذلك المناطق المصنفة "ب" و"جيم".

للمزيد من المعلومات أو الاستفسارات عن الاستطلاع ونتائجه، الرجاء الاتصال  بـ د.خليل  الشقاقي أو وليد لدادوة في المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية:  رام الله ت: 2964933(02) فاكس:2964934(02) - e-mail: pcpsr@pcpsr.org

 

المنهجية:

هذان الاستطلاعان هما جزء من دراسة أكبر حول احتياجات الأمن وحكم القانون خارج المنطقة المسماة "أ" في الضفة الغربية. تستند الدراسة إلى استطلاعات الرأي، وإلى لقاءات متعددة مع مجموعات صغيرة مركزة من سكان المناطق المختلفة في "ب" و"جيم" وغيرها، وإلى دراسات حالة مختلفة تلقي كل منها الضوء على جانب محدد من الاحتياجات الفلسطينية الأمنية والقضائية. تهدف الدراسة للخروج بتوصيات محددة للسلطة الفلسطينية وأجهزة الأمن في كيفية تلبية احتياجات السكان في هذه المناطق رغم القيود المفروضة من الاحتلال الإسرائيلي واتفاقيات أوسلو.

تشير النتائج المذكورة في هذا التقرير إلى استطلاعين منفردين تم إجراءهما في الضفة الغربية. اشتمل الأول على عينة عشوائية تمثيلية لكافة السكان، بما في ذلك المنطقة "أ" بينما اقتصر الاستطلاع الثاني على سكان المناطق الواقعة خارج "أ". تم إجراء الاستطلاع الأول في الفترة الواقعة بين 2 إلى 4 يونيو (حزيران)2016 وبلغ حجم العينة 830 شخصاً تمت مقابلتهم في 83 موقعاً سكنياً.

أما الاستطلاع الثاني فتم إجراءه في الفترة الواقعة بين 4-20 أغسطس (آب) 2016 بين عينة عشوائية بلغت 2107 شخصاً بالغاً تمت مقابلتهم في 131 موقعاً من المناطق الأربعة التالية: (1) المنطقة "ب" حيث تمت مقابلة 1170 شخصاً في 59 موقعا، (2) المنطقة "جيم" حيث تمت مقابلة 697 شخصاً في 60 موقعاً، (3) أحياء القدس المستثناة من الجدار مثل كفر عقب ومخيم شعفاط وغيرها حيث تمت مقابلة 200 شخص في 10 مواقع (أحياء القدس المعزولة)، و(4) منطقة إتش2 في الخليل حيث تمت مقابلة 40 شخصاً في موقعين اثنين. هذه عينة تمثيلية للسكان خارج المنطقة "أ" وتبلغ نسبة الخطأ فيها %3. تم إجراء إعادة لوزن العينة لتعكس الحجم النسبي الفعلي للتوزيع السكاني للفلسطينيين القاطنين خارج المنطقة "أ".

 

 

النتائج الرئيسية

 

ركز الاستطلاعان على خمسة أمور:

(1) مقارنة بين أوضاع الأمن وحكم القانون في مناطق "أ" مقابل كافة المناطق الأخرى.

(2) تحديد طبيعة التهديدات الأمنية وتلك المرتبطة بحكم القانون التي تواجه سكان المناطق الفلسطينية المصنفة "ب" و"جيم" ومناطق أخرى مشابهة مثل منطقة "اتش2" في الخليل ومناطق القدس المستثناة بجدار الفصل، أي التي تقع خارج جدار الفصل مثل كفر عقب وقلنديا ومخيم شعفاط.

(3) وصف انطباعات الجمهور عن دور أجهزة الأمن والشرطة الفلسطينية والمحاكم في حمايته من التهديدات الأمنية التي تواجهه وفي ضمان فرض القانون.

(4) انطباعات الجمهور عن القضاء ونظام العدالة في المناطق الواقعة خارج "أ".

(5) آراء الجمهور ومطالبهم حول الإجراءات المطلوب القيام بها لتوفير الحماية والأمن وحكم القانون في المناطق التي لا تتواجد فيها الشرطة الفلسطينية أو تتواجد فيها بشكل محدود أو غير فعال.

تشير النتائج بوضوح الى أن السكان الفلسطينيين المقيمين خارج المنطقة "أ" من الضفة الغربية يشعرون بالأمن والسلامة بشكل أقل مما يشعر به سكان المنطقة "أ".  كذلك تشير النتائج الى أن سكان هذه المناطق في "ب" و "جيم" واتش 2 وأحياء القدس المعزولة يلجأون للشرطة الفلسطينية بشكل أقل بكثير مما يلجأ اليها سكان المنطقة "أ". كذلك يقل مستوى الثقة بالجهاز القضائي الفلسطيني ونظام العدالة وبقدرته على حل النزاعات بين سكان المناطق الواقعة خارج "أ".

يشكو سكان المناطق الواقعة خارج "أ" من العديد من التهديدات التي تشمل، مثلاً، السرقات، المخدرات، خروقات البناء، قلة الاستثمارات، هجمات مسلحة من فلسطينيين، وهجمات مسلحة من المستوطنين. كذلك يشير البعض للعنف الأسري ضد المرأة ولإنكار حقوقها. بل إن البعض يقولون بأنهم يخافون الخروج من المنزل في الليل. كما أن العديد من السكان يقولون بأن جيرانهم يهاجرون إلى مناطق أكثر أمناً. يشكو سكان المناطق الواقعة خارج المنطقة "أ" كذلك من العديد من الممارسات الإسرائيلية وعلى رأسها الحواجز والاغلاقات ومصادرة الأراضي وهدم المنازل والطرد من البيوت. تشير النتائج الى أن سكان المنطقة اتش 2 هم الأكثر احساساً بالتهديد يتبعهم سكان أحياء القدس المعزولة. كما أن سكان هاتين المنطقتين هم الأكثر معاناة من الجرائم كالسرقة والقتل والمخدرات والاعتداء.

يُظهر سكان المناطق الواقعة خارج "أ" ثقة كبيرة في الشرطة الفلسطينية ويعتبرونها مسؤولة عن حمايتهم. تطالب أغلبية هؤلاء السكان بتواجد الشرطة الفلسطينية في مناطق سكنهم وذلك عن طريق فتح مراكز للشرطة أو من خلال دوريات يومية. تشير النتائج الى أنه في المناطق التي تم فيها حديثاً افتتاح مراكز للشرطة، فإن السكان يشيرون لتحسن واضح في أوضاع الامن والسلامة العامة. يُظهر سكان المنطقة "ب" درجة أعلى من الرضا عن أداء الشرطة الفلسطينية مقارنة بكافة المناطق الأخرى. في المقابل، يُظهر سكان منطقة اتش 2 في الخليل أدنى مستوى من الرضا. لكن كافة سكان هذه المناطق يشيرون

إلى صعوبات في الاتصال والتواصل مع الشرطة الفلسطينية ويشكون من مشاكل مثل ضعف أو بطء الاستجابة وضعف المتابعة وقلة الخصوصية عند عرض الشكوى وغيرها. كما أن البعض يشيرون إلى أن النساء لا تستطيع الوصول والتواصل مع الشرطة وأنهن الأقل قدرة على الحصول على حماية الشرطة.

تشير النتائج أيضاً إلى أن سكان المناطق الواقعة خارج "أ" يضعون ثقتهم في آليات حل النزاع التقليدية وليس في نظام العدالة الرسمي. فمثلاً، يتوجه معظمهم للجان الإصلاح بدلاً من المحاكم ويعود ذلك لوجود انطباع واسع الانتشار بأن المحاكم بطيئة جداً في حل النزاعات. كذلك يعتقد سكان هذه المناطق أنه نظراً لسكنهم خارج المنطقة "أ" فإن نظام العدالة الفلسطيني لا يتعامل معهم بمساواة.

تعتقد الغالبية العظمى من سكان هذه المناطق أن وجوداً شرطياً فلسطينياً في مناطق سكنهم هو الحل الأقدر على توفير الحماية لهم وعلى فرض النظام والقانون فيها. ولكن، في غياب هذا التواجد فإنهم يؤيدون خيارات بديلة مثل تشكيل وحدات من الحرس المدني الذي يقوم بالتنسيق والمتابعة مع الشرطة الفلسطينية. كذلك يؤيد البعض تشكيل وحدات أمن تتبع للمجالس المحلية في مناطق سكنهم. لكي يتم تقوية أداء الشرطة الفلسطينية، يؤيد سكان هذه المناطق إعطاء الشرطة الفلسطينية كافة الصلاحيات على سكان القدس الشرقية من حملة البطاقات الزرقاء تماماً مثل بقية سكان الضفة الغربية. كما يؤيدون استمرار التنسيق مع الطرف الإسرائيلي لضمان وصول الشرطة الفلسطينية لمناطق سكنهم في كافة أرجاء الضفة الغربية.

 

 (1)  مقارنة بين مناطق "أ" والمناطق الأخرى:

  • تبلغ نسبة الإحساس بتوفر الأمن والسلامة الشخصية للمواطنين القاطنين في المناطق المصنفة "أ" 52%، أما بين المواطنين القاطنين في كافة المناطق الأخرى في الضفة الغربية فتبلغ هذه النسبة 38% فقط. وفوق كل ذلك يقول سكان المناطق خارج "أ" أن أوضاعهم الأمنية تزداد تدهوراً بشكل يفوق تقديرات سكان المناطق الأخرى: 21% مقابل 14%. أنظر الشكل رقم (1). ..... المزيد 
Arabic

The Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) conducted two special polls during the period between June and August 2016. The two polls focused on conditions of security and rule of law in the West Bank, particularly in areas classified as “B” and “C” and other similar areas. The first poll included all areas of the West Bank; the second was conducted in areas outside the area known as “A” specifically the following: B, C, H2 in Hebron, and isolated East Jerusalem neighborhoods. The goal of the study is to compare security and rule of law conditions in area A with those in areas outside A. Additionally, the study seeks to identify security and rule of law needs in non-A areas. The period in question witnessed significant reduction in the level of popular Palestinian confrontations and stabbing attacks against Israelis. But the West Bank witnessed a rise in the number of internal security breakdowns resulting from security incidents taking place mostly in the northern part, in places like Yabad and Nablus, leading to death of several Palestinians and two security officers. The same period witnessed the launching of several security campaigns carried out by the Palestinian security forces in various West Bank areas including those in B and C areas.

 

For further details, contact PSR director, Dr. Khalil Shikaki, or Walid Ladadweh at tel. 02-296 4933 or email pcpsr@pcpsr.org.

 

Methodology:

All findings indicated in this report were obtained from the two separate West Bank polls mentioned above. The first poll included a representative sample of all West Bankers, including those residing in area A. The second poll was restricted to non-A areas. The first poll was conducted during the period between 2 and 4 June 2016 and the sample was 830 adults interviewed face to face in 83 randomly selected locations.

The second poll was conducted during the period between 4 and 20 August 2016 and sample size was 2107 adults interviewed face to face in 131 randomly selected locations in the following four areas: (1) Area B, where 1170 adults were interviewed in 59 locations; (2) Area C, where 697 adults were interviewed in 60 locations; (3) isolated East Jerusalem neighborhoods (excluded from the city by the separation wall), such as Kofr Aqab, Shufat refugee camp, Qalandia, and others, where 200 adults were interviewed in 10 locations; and (4) H2 area of Hebron, where 40 adults were interviewed in two locations. The sample of the second poll is representative of Palestinian citizens residing outside area A. The margin of error is 3%. The sample of the second poll was reweighted to insure proportional representation of the four areas in question.

 

Main Findings:

The two polls focused on five issues:

  1. A comparative assessment of security and rule of law conditions in area A and those areas outside it.
  2. An assessment of security threats and those related to rule of law confronting Palestinians residing in B, C, and other areas.
  3. Public perception of the role and performance of the Palestinian police and courts in providing protection and enforcing rule of law.
  4. Public perception of the Palestinian judiciary and justice system in non-A areas.
  5. Public attitudes regarding ways and means of assuring security and law enforcement in those areas lacking effective Palestinian police presence.

Findings clearly indicate that West Bank residents of non-A areas feel less safe and secure than those residing in area A. Moreover, residents of non-A areas are less likely to turn to the Palestinian police and more likely to resort to their families than area A residents. Similarly, residents of non-A areas are less likely than residents of area A to trust the ability of the Palestinian judiciary and system of justice to resolve disputes.

Residents of non-A areas complain of various threats that include car theft, drug trafficking, violations of building codes, lack of investment, armed attacks by other Palestinians, and settlers’ violence. Domestic violence against women and denial of women rights are frequently reported by residents. Many indicate that they are afraid to walk out of their homes at night. Indeed, they also report that some of their neighbors have been forced to move out of their areas to more secure areas of the West Bank. Residents of H2 area of Hebron emerge as the most insecure followed by residents of the isolated East Jerusalem neighborhoods. They are also likely to report greater suffering from crimes, such as theft, murder, drugs, and assault, than residents of area B and area C. Other threats reported by residents of non-A areas include delays at Israeli checkpoints, military closures, land confiscation, demolishing of homes, and eviction from homes.

Residents of non-A areas have a great deal of confidence in the Palestinian police and consider it responsible for their protection. They demand the opening of police stations and/or the deployment of daily police patrols in their areas of residence. In places that witnessed recent opening of new Palestinian police stations, residents report significant improvement in security and safety conditions. Residents of area B are most likely to be satisfied with the performance of the Palestinian police while residents of H2 are the least likely to be satisfied. But residents report difficulties in communicating with the Palestinian police and complain of various problems that include, for example, a slow response, a weak follow up, and a lack of privacy when complaining to the police. Many report that women are unable to reach and submit complaints to the police and are less likely to receive protection.

Residents of non-A areas are likely to trust traditional mechanisms of justice than the formal system of justice. They are much more likely to resort to “reform committees” than to courts; mostly because they overwhelmingly believe that the Palestinian courts are very slow in resolving disputes. They also tend to believe that because they live outside area A, they do not receive equal treatment from the justice system.

The overwhelming majority of respondents in non-A areas believe that the deployment of Palestinian police in their neighborhood is sufficient to resolve their problems and insure their security. In the absence of such deployment, they are likely to support alternative mechanisms such as the establishment of local civil guard units that coordinate with and report to the Palestinian police. Some support the establishment of local security units that report to the local councils. In other to strengthen the role and performance of the Palestinian police, residents support extending police jurisdiction so that it can treat East Jerusalem residents the same way it treats all other Palestinians in the West Bank. They also support continued coordination with the Israeli authorities in order to allow the Palestinian police access to roads and areas throughout the non-A areas of the West Bank. 

 

(1) Comparing area A with non-A areas:

  • Perception of personal and family safety and security stands at 52% among residents of area A and 38% among residents of areas outside A (see figure 1 below). Moreover, the percentage of non-A residents who report that security conditions are worsening is higher than the percentage among area A residents (21% to 14%)....More 
English